Friday, June 20, 2008

عودة من وراء الستار

بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائي المدونين والمدونات طبعا كلكم عارفين خصوصا اللي متابعني اني بطلت ادون من حوالي ست شهور وبالتحديد من يوم اتنين يناير يمكن علشان انا سافرت الامارات لكن ده مش هو السبب الرئيسي لكن السبب الرئيسي هو اني زهقت او لاقيت ان اولها زي اخرها واكتر سبب خلاني ابطل الفترة اللي فاتت دي ان عملية التدوين عيلت اكتر من الازم واكبر دليل انه كل واحد بقا بيعرف يفتح الكمبيوتر ويدخل نت يعمله مدونة ده مش عيب ولا حارم لكن العيب انه كل واحد عاوز يشتهر يعد يشتم في اي حد او يعارض مجرد معارضه للشهره يعني مثلا اكتر واحد ضايقني اما يكون هو بيكتب عندي كومنتات اكتر من البوستات اللي انا بكتبها وكمان كلها واحده عن نصاب السعودية هو انا يعني فاتح قسم شرطه هنا كمان عملنا معاه تضامن وياريت سكتنا وكمان الباشاوات بتوع الاخوان هما صحيح علي عيني وراسي لكن كل شيء ليه حد تلاقي اللي سايب اوف لاين انه عنده امتحانات واللي يعد يقولك قوم صلي الادان بيدن مع انه انا بكون مصلي قبله وكمان تلاقي العمليه زادت بجد عن حدودها مبقتش تدوين بقا فرض راي او فرض نفس او سموها زي ما تسموها لكن بجد انا زهقت من النظام ده انا مبكتبش ده من فراغ لكن خلاص بجد انا كنت من اشد
االمؤيدين لشمس اما عمل اجازه
اسف لو كنت زعلت حدانا عارف ان انا هتعارض كتير لكن ده مجرد راي لذلك لزم التنويه
تحياتي علاء

9 comments:

sherif said...

صديقي السلام عليكم مرحبا بعودتك وأريد أن أشكر سراحة رأيك لكن كما تعلم أن كما كان للتقدم وإنفتاح الشبكهمن مميزات إلي أن أصبحت متاحه للجميع
فبالتأكيد فالعيوب جهلنا حتي لمسناها أيضا فالتدوين أصابه نفس وهذه هي طبيعة اي شيء جديد حين يصل لكل الأسخاص والدله كما انت تعرف وجميعنا نعرف لمسناها كثيرا اما بخصوص الأخوان او غيرهم من الأراء فذالك شيء جيد لهم ليوضح الفرق بين المصري والحزبي وأكيد الفرق نعرفه جيدا فالمصري يهمه الوطن والناس والمجتمع اما الحزبي فنعرف أنه يهتم بمصلحته الشخصيه فقط
وعلي العموم اهو رأي وكله بيكلم وفعلا الشئ اللي يغيظ هما الجماعه اللي بتشتم وتسب وتجرح وتهين ممش ده اللي هايغير الفساد او الظلم أو السياسه بل يسئ من ثقافتنا ولمصريتنا لكن كل هذا لا يدعوا لترك القلم كما نقول نحن ونسير في الحياة بتذمر مما يفعله بعض الجاهلون
ولك خالص تحياتي ومرحبا بعودتك

حسن مدني said...

أخي علاء

أقدر إحساسك تماما، وأرى معك العيوب التي تراها، ولكن
أليس التدوين تعبير عن الذات؟؟ ومجموع المدونات تعبير عن حياتنا ومجتمعنا؟
لقد افترض الكثير - وأنا منهم - أننها بصدد إنشاء مجتمع من المثقفين، أو من الصفوة الفكرية كما يحب البعض أن يصفهم، ولكن هذا غير صحيح وغير واقعي

أخي علاء هذه هي الدنيا، وهكذا نحن. تجد فينا من كل شكل ومن كل مبدأ ومن كل طبع.
أتفق معك في موضوع التعليقات، وكثير من رسائل الأوفلاين. وإن كنت لا أضيق كثيرا بها. ربما بسبب قلة العدد عندي.

هذا هو مجتمعنا، يضيق أغلبه بالرأي الآخر. ولا يجيد أغلبه فن الحوار، وأسلوب عرض الرأي، فنحن لم نتدرب عليها بما يكفي، إلا من رحم ربي.
ولكن ما هو الحل؟
الانسحاب؟، أم تقديم نموذج طيب لما ينبغي أن يكون؟

لا بأس من إجازة واستراحة بين حين وآخر، بل ولا بأس من الانسحاب إذا وجدت نفسي غير قادر على تقديم ما أريد.
وفي جميع الأحوال، اشتقنا لك اثناء غيابك.

تحياتي

حمادة زيدان said...

علاء

في الاول مبروك عالتدوين رجوعك

بعد كدة والله انت قولت البوقين اللي نفسي اقولهم من زمان حقيقي شيء يخرج الواحد عن شعوره ... للدرجة اللي خلتني ابعت اوف لاين واقول
محدش يبعتلي اوف لاين تانى زهقت
والحمد لله كلهم همدوا وسكتوا

أخوك
حمادة زيدان

أحمد العربي said...

لا حول ولا قوة الا بالله
ههههههههههه
ابقي اقولك بقي رايي في بوستك ده لما ابقي اشوفك

Anonymous said...

ثقافة الهزيمة.. عصابة البقرة الضاحكة 5‏

شركة «الأجنحة البيضاء» في عام 1986 شهد بداية تردد أسم الشركة في الحياة العامة، عندما قام (علوي حافظ) عضو مجلس الشعب بتقديم طلب أحاطة عن الفساد في مصر، مستنداً في جزء منه إلى أتهامات خاصة، وردت في كتاب "الحجاب"
VEIL
للكاتب الصحفي الأمريكي (بوب ودوورد)، وكشف حافظ عن تورط أسماء داخل النظام الحاكم فى صفقات بيع وشراء الأسلحة من الخارج "، ووثائق تتحدث عن صفقة أسلحة تم الحديث عنها داخل الكونجرس الأمريكي، حيث تحدث سيناتور داخل أحدى جلسات الكونجرس عن تأسيس مجموعة من العسكريين المصريين لشركة تدعى الأجنحة البيضاء لشراء الأسلحة من الولايات المتحدة بعمولات كبيرة.

أما أخطر هذة الوثائق هو ما كشف عنه التقرير النهائي للكونجرس والتى أكدت ان المفاوض المصرى لم يكن أبدا يعمل لصالح مصر بل لصالح عصابه سميت فورونجز، وأنه يجب محاكمته بتهمة الخيانة العظمى فى حق وطنه وصالح شعبه...باقى المقال فى الرابط التالى
www.ouregypt.us
و أقول بالنهاية هذا المقال يستحق القراءة فهو يجعلك تفكر كأنك قرأت كتابا دسما.

Anonymous said...

ثقافة الهزيمة .. طيور الظلام


و نشرت جريدة اليوم السابع فى 26 يونيو 2011 .. وثيقة تثبت تورط عمرو موسى خلال توليه منصب وزير الخارجية، في الموافقة على إتمام صفقة تصدير الغاز إلى إسرائيل، وتشجيع وزارة البترول المصرية على سرعة إتمام الإجراءات الخاصة بها،

الوثيقة عبارة عن خطاب موجه من عمرو موسى في نوفمبر 1993 إلى وزير البترول المصري آنذاك المهندس حمدي البنبي، يتضمن تأكيد موسى موافقته على تصدير الغاز إلى إسرائيل، كما يوضح الخطاب الدور الذي لعبه عمرو موسى في قضية تصدير الغاز إلى إسرائيل في إطار المشروعات الإقليمية في مجالات الغاز والبترول في المنطقة ضمن أجتماعات التعاون الأقتصادي الإقليمي التي عقدت في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن في بدايات نوفمبر 1993. ونشرت صورة ضوئية من الخطاب تثبت ما سبق، ويحمل في نهايته توقيعه ..


باقى المقال ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى

www.ouregypt.us

و المقال يتحدث عن بطولات أحمد شفيق الوهمية و أجرام عمر سليمان.

Anonymous said...


ثقافة الهزيمة .. ذكريات الأرض المفقودة


و نظرا لأن هناك لوبى نووى قوى فى أغلب الدول العربية يشجع شراء و بناء مفاعلات نووية يدعمه فساد بعض المسئولين من ناحية، و تجاهل كثير من وسائل الإعلام العربية لأخبار حوادث المفاعلات النووية بصورة مريبة من ناحية أخرى ، بالأضافة إلى جهل كثير من الناس بخطورة المفاعلات النووية ، قررت نشر هذه المعلومات سيما أنه بالفعل أشترت دولة الأمارات 4 مفاعلات نووية بتكلفة تزيد على 20 مليار دولار، و نقرأ عن خطط سعودية لشراء 16 مفاعل نووى بتكلفة حوالى 100 مليار دولار ، و سعى محموم فى بعض الدول العربية و منها الأردن و مصر لشراء مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء !!! ...
باقى المقال بالرابط التالى

www.ouregypt.us


و نشرت مجلة دير شبيجل الألمانية فى 29 مايو 2012 " أشعاعات نووية : أكتشاف سيزيوم من فوكوشيما فى أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية" أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية ثبت وجود مواد مشعة نوويا بها ، وهى التى تسربت من كارثة المحطة النووية فى فوكوشيما اليابانية إلى البيئة. فى أغسطس 2011 أسماك تونة تم صيدها من أمام سواحل كاليفورنيا كانت ملوثة بعنصر السيزيوم 137 ، و على أية حال نرى أن الأسماك نقلت المواد المشعة سريعا ، أحتاجت الأسماك من 4 ـ 5 شهور كى تجئ بالمواد المشعة من اليابان حتى السواحل الأمريكية ، بينما الرياح و التيارات البحرية أحتاجت لعدة شهور أضافية حتى تحمل آثار الكارثة النووية فى مارس 2011 إلى سواحل أمريكا الشمالية

Anonymous said...


عطشـــان ياصبايا دلونى على السبيل

فى عام 2008 كتبنا فى مصــــرنا محذرين ... من المؤسف أن صحفى مصرى مقيم فى أمريكا يكتب و يهتم و يحذر منذ أكثر من 6 سنوات بينما فى مصـــر نيام .. نيام -
عزيــــزى القارئ أرجو أن تتعب نفســـك و تقرأ :
- حوار مع السفير إبراهيم يســـرى
- حوار الفريق ســوار الذهب : أتمنى أن تزول الحدود بين مصــــر و الســـودان
- ثقافة الهزيمة .. السودان أرض مصرية
- ثقافة الهزيمة .. موسم الهجرة إلى الجنوب ...

بالرابط التالى

www.ouregypt.us

Anonymous said...


عصابة النووى

نشرت جريـدة المصرى اليوم فى 17 يوليو 2013 قال أحمد إمام، وزير الكهرباء والطاقة فى تصريحات صحفية، بعد إبلاغه بالاستمرار فى منصبه ضمن حكومة الببلاوى، إن البرنامج النووى لتوليد الكهرباء، سيكون أحد أهم محاور قطاع الكهرباء فى الفترة المقبلة.وأضاف:"لدينا برنامج جيد يستهدف إقامة 4 محطات نووية لإنتاج الطاقة،..

الخبر واضح منه أن عصابة النووى مش ناويين يجبوها البر و كل ما يجئ رئيس يروحوا له لأقناعه بشراء مفاعلات نووية . لماذا نشترى مفاعل نووى تزيد تكلفته على 5.52 مليار إيرو ، و 300 من مراوح توليد طاقة الرياح تنتج ما يعادل مفاعل نووى و تتكلف 900 مليون إيرو فقط؟!!!

بالرغم من كوارث المفاعلات النووية و أشهرها تشرنوبيل "أوكرانيا"عام 1986 و فوكوشيما "اليابان" عام 2011 مازال هناك فى مصر من المسئولين من يصر على أستغفال و أستحمار الشعب المصرى ، و يسعى جاهدا لأنشاء مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء!!!!

و أصبح واضحا كالشمس أن هناك عصابة منذ عهد حسنى مبارك مرورا بعهد محمد مرسى و حتى الأن تسعى جاهدة منذ سنوات لشراء مفاعلات نووية لمصر و لا يهم و لكنها صفقة العمر لأفراد العصابة من حيث عمولات بمثات الملايين من الدولارات يستطيعوا بها أن يعيشوا هم و عائلاتهم كالملوك فى أى بلد يختاروه فى العالم أما عواقب المفاعلات النووية التى سيكتوى بنارها المصريين فهذا أخر شئ يهم فاقدى الشرف والذمة و الضمير ...

و نحن فى مصرنا نكتب منذ عام 2007 محذرين من مخاطر النووى و منبهين إلى البديل الأكثر أمانا و الأرخص

ثقافة الهزيمة .. النووى كمان و كمان
ثقافة الهزيمة .. العتبة الخضراء
ثقافة الهزيمة .. أرجوك لا تعطنى هذا السرطان

مزيـــد من التفاصيل و قراءة المقالات بالرابط التالى

www.ouregypt.us